تتويج الفائزين في بطولة الصالات في تبنين في حضور تربويين ورياضيين - Lobnan.org | موقع لبنان



تتويج الفائزين في بطولة الصالات في تبنين في حضور تربويين ورياضيين

وطنية – رعى رئيس المنطقة التربوية في محافظة النبطية أكرم أبو شقرا، حفل توزيع الجوائز على أبطال محافظة النبطية – قضاء بنت جبيل في لعبة كرة الصالات، بدعوة من المنطقة التربوية في محافظة النبطية بالتعاون مع اتحاد بلديات القلعة، على مسرح بلدية تبنين، وحضره الى أبو شقرا، رئيس اتحاد بلديات القلعة نبيل فواز ومدير الاتحاد علي فواز، منسق النشاطات الرياضية والكشفية في المنطقة التربوية في محافظة النبطية عبدالله عساف، رئيس دائرة الامتحانات في المنطقة جمال الشريف، مسؤولة ملف التعليم الخاص في المنطقة التربوية في النبطية هنادي حطيط ومندوب المنطقة في تبنين وجوارها محمود مكي، مديري مدارس رسمية وخاصة، اللجنة المنظمة للبطولة وعدد من الفرق الرياضية والحكام واللاعبين ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات.

افتتاحا النشيد الوطني وترحيب من عساف الذي أشاد بأبو شقرا ودوره في احتضان ورعاية النشاطات الرياضية التي تنظمها المنطقة في المدارس الرسمية.

فواز

وتحدث نبيل فواز، فقال: “أنه لمن دواعي سروري أن أقف اليوم لتكريم ثلة من طلابنا الذين قدموا عرضا ممتعا فازت فيه الاخلاق والروح الرياضية العالية، واننا في هذا اليوم نحتفل ونبتهج ونختتم بطولة دورة رياضية مميزة ناصعة، سطرتها أياديكم وبذلتم فيها الجهود المضنية، وواجهتم الصعاب والتحديات لتحقيق أفضل المنافسات، واليوم نقطف ثمار هذا الجهد بتكريم المتميزين منكم، لما قدمتموه من جهد مميز دفع مسيرة الحركة الرياضية في المنطقة الى الامام”.

واضاف: “انها مناسبة فرح للجميع وعنوان لمرحلة جديدة نقوم بها بتوجيه ودعم دولة رئيس مجلس النواب الاستاذ نبيه بري الحريص دوما على تنمية الروح الرياضية ومهارات الشباب وتطوير المسيرة التربوية والرياضية للمدارس في الجنوب من خلال بناء المدارس وانشاء الملاعب الرياضية، لان الملاعب هي الحصن الحصين لشبابنا وأجيالنا الواعدة، وان المساعي والمبادرات في بناء المنشآت الرياضية تعزز من فرص وامكانيات الحفاظ على شبابنا ومجتمعنا”.

وتابع: “الرياضة تخرجنا من الانانية والانا لنصبح نحن كما نحن الان فريقا واحدا في الملاعب، ان مسؤولية البلديات تجاه الوطن وأبنائه أن تحزم طاقتها المتواضعة لتجمع أبناء العلم وصروحه في دورة يسودها الحب والمنافسة الشريفة ويغلب فيها اللعب النظيف في زمن النفايات السياسية المرعبة، لكنها رغم كل المصاعب ستبقى تزرع الفرح وتبث الحياة أملا بأمل، فلتستفيد المدارس جميعها من هذا النشاط علها تبني قاعدة متينة وصلبة تتجه صعودا عسى ان يصل الفرح الى كل بيت وكل تلميذ، لان الرياضة هي جزء هام من التربية الوطنية ولا بد من التمسك بها”.

ولفت فواز الى “أهمية الرياضة في حياة الشباب”، شاكرا بري على دعمه ورعايته لنا في شتى المجالات ولكل الفرق الرياضية المشاركة في البطولة، مؤكدا انه “لا يوجد بين هذه الفرق فريق مهزوم، فالكل فائز سيما ان الهدف من هذه البطولة وهو أن تخرج هذه المنافسات في روح من الود والاحترام بعيدا من الكسب والخسارة”.

ابو شقرا

وتحدث أبو شقرا، فقال: “شرف كبير لي أن أكون في هذه البلدة الساحرة بطبيعتها وبجمالها بلدة تبنين، مسقط رأس هامة وطنية كبيرة وصمام الامان لهذا البلد ورمز العيش المشترك دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري، أطال الله بعمره، وهنا لا بد كذلك الا ان نتوجه بالشكر لاتحاد بلديات القلعة ورئيسه السيد نبيل فواز ومديره السيد علي فواز والى أهالي هذه البلدة المعطاءة، ونتوجه الى الفريق الرياضي والمنسقين في المنطقة التربوية والاستاذ عبدالله عساف ورفاقه الذين ساعدونا على انجاح هذه البطولة الرياضية”.

وقال: “نحن في وزارة التربية نمر بأزمات مالية تعكس الحال الذي نعيشه اليوم، نحن ما بعد منتصف شباط وبعض صناديق مدارسنا عاجزة ماليا ولولا من تدخل ومساعدة المجتمع المدني والاتحادات البلدية ورؤساء البلديات وبعض الجهات المانحة وصندوق التعاضد للمدارس الرسمية في المنطقة التربوية لكانت هذه المدارس تمر بمعاناة، ونحن هدفنا جعل المدرسة الرسمية التي هي مدرسة الفقراء ان تكون المدرسة الطليعية والاولى على المستوى التربوي في هذه المنطقة، ولقد لمستم ولمسنا ذلك خلال الامتحانات الرسمية العام الماضي حيث كانت نسبة النجاح في أغلب تلك المدارس الرسمية 90 بالمئة وهناك الكثير من المدارس في هذه المنطقة ايضا حصدت نتيجة مئة بالمئة، معنى ذلك ان تلك المدارس تستحق التنوية بها والتهنئة لدورها الريادي على صعيد وزارة التربية او البلديات او المجتمعات المحلية والمسيرة مستمرة، وأنا أعلم اليوم انه في صفوف الروضات والحلقات الاولى والثانية والثالثة وصفوف الروضات في المدارس الرسمية في محافظة النبطية لا تضاهيها صفوف روضات بالمستوى، فهي تؤمن كادرا تعليميا من وزارة التربية وبمساعدة البلديات وصناديق المدارس توفر معلمي الروضات ممن يحملون الاجازات التعليمية وممن هم على المستوى المطلوب”.

واضاف: “في هذه البطولة الرياضية لا يوجد خاسر والرابح الوحيد هو هذه المنطقة وعندها نربح جميعنا لان الروح الرياضية هي التي سادت، وما يهمنا هو تنمية الروح الرياضية التي نفتقدها في هذا الوطن، نحن نفتقد الى معلمي التربية الرياضية وهذا ليس خطأ المدارس انما خطأ سياسة الدولة بصراحة، مادة التربية الرياضية هي الاهم من كل المواد التي ندرسها في المدرسة لا بل أهم من الرياضيات والفيزياء والكيمياء ومن اي مادة لان العقل السليم في الجسم السليم”.

وختم ابو شقرا موجها الشكر لاتحاد بلديات القلعة ولكل المشاركين في الدورة. ووزع وفواز الكؤوس والميداليات على الفرق الفائزة وعلى المشاركين في الدورة التي فاز فيها في الفئات الثلاث:الفئة الاولى 2004 – 2005 وفاز في المركز الاول ليسيه كفرا، المركز الثاني ثانوية بنت جبيل.
الفئة الثانية 2002-2003، المركز الاول المهدي بنت جبيل، والمركز الثاني الهداية – الامين.
الفئة الثالثة 2000 – 2001، المركز الاول ثانوية بنت جبيل والمركز الثاني ثانوية تبنين.

============= ر.ا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Online Casinos