رشيدة طليب.. مسلمة فلسطينية تغيّر تاريخ الكونغرس الأمريكي بعد فوزها بالامس - Lobnan.org | موقع لبنان



رشيدة طليب.. مسلمة فلسطينية تغيّر تاريخ الكونغرس الأمريكي بعد فوزها بالامس

لأول مرة في تاريخ أمريكا فازت رشيدة طليب في انتخابات الكونغرس الأمريكي، لتكون أول مسلمة وفلسطينية تتولى هذا المنصب، بعد انتخابات أجريت أمس الثلاثاء حيث لا يوجد أي منافسة من الجانب الجمهوري في انتخابات تشرين الثاني (نوفمبر) ، لذلك فمن المؤكد أنها ستكون في الكونغرس ، مما يجعلها أول امرأة مسلمة ستكون عضوة الكونغرس الأمريكي

وقال نهاد عوض مدير عام مجلس العلاقات الاسلامية الأمريكية (كير) في واشنطن، بتغريدة له على حسابه بموقع “تويتر”، إن “فوز رشيدة هو رسالة أمل قوية للشباب المسلم الأمريكي والمهمشين في المجتمع ورسالة تحدي لسياسات الرئيس ترامب العنصرية ضد المسلمين والأقليات”.

وحسمت طليب (وهي أم لطفلين) المقعد الذي ظل حكراً على النائب الديمقراطي جون كونيرز لمدة 50 عاماً، بسبب الأنشطة الكبيرة التي تقدمها.

ومن الإنجازات التي حققتها كنائبة بولاية ميشيغان إقامة مركز خدمة للحي، أنقذ الأسر من الحجز على ممتلكاتها، وساعدت كبار السن في الحصول على منح لدفع فواتير الطاقة، وقدَّم آلاف الكتب للأطفال.

ومنذ أن غادرت المؤسسة التشريعية في الولاية ظلت نشطة بالمجتمع، تقاتل من أجل العدالة الاجتماعية كمحامية وناشطة حقوقية بمركز قانون السكر للعدالة الاجتماعية والاقتصادية، وتفوقت على منافسيها بجمعها تبرعات وصلت 600 ألف دولار في الربع الأول من عام 2018 فقط، وهو رقم أكبر بكثير من منافسيها الديمقراطيين.

وهي تفعل ذلك دون الحصول على سنت واحد من أموال لجان العمل السياسية (PAC)، وهو تعهُّد لا يزال منافسوها الديمقراطيون لم يفوا به.

ولجان العمل السياسية هي منظمات تجمع الأموال وتتبرع بها لصالح أحد المرشحين، أو لصالح منافسيه، في الولايات المتحدة، وفقاً لما قال سابقاً الموقع الأمريكي “ذا ديلي بيست”.

طليب، لا تخشى التعبير عن رأيها، حتى حين يتعلق الأمر برفاقها الديمقراطيين، فتقول موضحة: “لست أخشى انتقاد زملائي الديمقراطيين حين لا يعملون بجد كفاية لجعل حياة الناس أفضل، أو حين يتماهون مع أعضاء جماعات الضغط التابعة للشركات، لأن المسمى الوظيفي لا يجعل منك ممثلاً فعلاً للشعب”.

وعددت رشيدة القضايا التي تدفعها لطرق أبواب الناس الباب تلو الباب: “إننا نتحدث عن أشياء مثل رفع الحد الأدنى للأجور إلى 15 دولاراً في الساعة، وإصدار رعاية صحية شاملة، وضمان تقاضي المرأة والأقليات أجراً متساواً على الأعمال المتساوية (مع نظرائهم)، وكليات عامة مجانية. لأن هذه أشياء يمكن أن تغير حياة الناس”، بحسب الموقع الأمريكي.

وحين كانت رشيدة عضو بالمؤسسة التشريعية في الولاية، واجهت انتقادات لاذعة لا حصر لها معادية للمسلمين.

وكالات – بنت جبيل.اورغ

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Online Casinos