جمعية إنماء الدامور احتفلت بيوم الصحافة وكرمت إعلاميين - Lobnan.org | موقع لبنان

جمعية إنماء الدامور احتفلت بيوم الصحافة وكرمت إعلاميين

وطنية – نظمت “جمعية إنماء الدامور”، برعاية البلدية، احتفالا بعنوان “تاريخ الصحافة الدامورية”، في دير راهبات القلبين الأقدسين في الدامور، تخلله تكريم عدد من الوجوه الإعلامية، في حضور النائب فريد البستاني، الوزير السابق طارق الخطيب، النائب السابق ايلي عون، نقيب المحررين جوزف قصيفي، اللواء ابراهيم بصبوص، مدير الإذاعة اللبنانية محمد غريب، رئيسة دير راهبات القلبين الأقدسين الأخت راغدة الأسمر ورهبان وراهبات وحشد من الاعلاميين ورؤساء بلديات ومخاتير وفاعليات.

بعد النشيد الوطني وكلمة للزميلة ميراي عيد، اعتبر الإعلامي منصور عون في كلمة أن “الصحافي لا يهرم، فهو ابن الكلمة والحق والحقيقة”، وتناول مسيرته الإعلامية التي امتدت عشرات السنين، ونوه بدور الإعلاميين وتنوعهم. وتحدث عن تاريخ الدامور “أرض الحرية”، وقال: “اول شهداء الصحافة كان سعيد عقل ابن الدامور. قدر الدامور ان تكون الضحية في كل مرة، فكانت الضحية في الحرب العالمية الأولى والثانية، وفي الحرب الأهلية. الدامور الوفية للكلمة والحرية ولبنان، كانت تعرف في كل مرة كيف تنزع عنها ثوب المأساة لتعود من جديد عروس الساحل بثوب المحبة وتفتح قلبها للجميع”.

رزق الله
وبعد عرض فيلم وثائقي عن الدامور عبر التاريخ، ألقى رئيس الجمعية جو رزق الله كلمة شكر للبلدية رعايتها، وقال: “في بلدة كالدامور وبتاريخها العريق والقديم، نحاول ونسعى ان نعطيها بعضا من حقها، كيف لا ونحن جيل تربى بشوارعها وعاش بأزقتها وعايش مجدها وتألقها. نعم بإستطاعتنا القيام بالكثير، ونحن نعلم الحاجات”.
وشدد على أن “مستقبل الدامور لا يبنى الا بالمحبة والتعاون، والمستقبل لا يصنعه الا الأقوياء”.

قصيفي
وكانت كلمة لنقيب المحررين قال فيها: “الدامور تعني لي الكثير، فهي ضحية الجغرافيا، وضحية وظيفتها التاريخية كهمزة وصل بين بيروت والجبل والجنوب. دفعت الثمن غاليا من دم أبنائها، كما دفعت عبر التاريخ أثمانا باهظة، عندما تقدم الشهيد الأول سعيد فاضل عقل برأسه المرفوع الى حبل المشنقة ولسان حاله يردد “يا مرحبا بالموت يأتي مرحبا ان يكن حب بلادي السبب”.

أضاف: “تعود بي الذاكرة الى شهيد نقابة المحررين الأول، نقيب المحررين نسيب المتني، الذي قتل برصاص غادر وسطر بدمه قصة خلود الصحافة والكلمة على إسفلت أزقة بيروت. وتعود بي الذاكرة الى كبار عاصرتهم وعملت معهم من ابناء الدامور في الصحافة، فمنهم من أصبح في ذمة الله، ومنهم من هم على قيد الحياة، وأخص بالذكر صديقي ورفيق دربي في صوت لبنان منصور عون، الفدائي المغوار، الذي كان يستيقظ مع طلوع الفجر ويتوجه من عين الرمانة الى الأشرفية تحت وابل القذائف ليخاطب المواطنين والمستمعين “هنا صوت لبنان، صوت الحرية والكرامة”.

ونوه بما يقوم به الأستاذ فيليب حتي من اجل احياء الذاكرة الدامورية، واستذكر ايلي فؤاد رزق الله وانطوان شويري وميشال شويري. وقال: “أن تكرموا الصحافيين في لبنان، ان تكرموا تاريخكم وتراثكم وكل ذرة من ذرات تراب الدامور المباركة، فهؤلاء الأعلام اعلوا شأن البلدة، وكان لهم الكثير على لبنان، كان لهم على جبران وعلى لغة الضاد، كان لهم على كل الحياة الثقافية في لبنان، وهنا لا بد من ان اذكر الأيادي البيضاء للمرحوم ريمون عقل في الحياة الثقافية. واذكر ذلك الناسك الصامت الذي يتوجع ويتألم اليوم للحال التي وصلت اليها الصحافة في لبنان الا وهو الزميل الكبير فرنسوا عقل، فهو مفخرة لبنانية ودامورية ومدرسة وقدوة في الصحافة اللبنانية”.

وختم قصيفي: “نتوسم خيرا من العديد من ابناء الدامور، ومستقبلا زاهرا من اجل انماء الصحافة والوطن وتجديد الصحافة بدم ذكي ونقي كدم الشهداء”.

غفري
وشكر رئيس البلدية شارل غفري في كلمة رئيسة الدير الأخت غادة الأسمر وفيليب حتي “الداموري المتجذر صاحب البصمات البيضاء على صفحات الصحافة اللبنانية والدامورية”، وقال: “تكريمنا هذا انما هو تكريم لجملة من القيم والرموز، تكريم لأصحاب الفكر والقلم الحر المقاوم لعبودية الجهل والكراهية، وهو اولا وأخيرا تكريم لحرية الرأي في مجتمعنا الغني بالتعددية الثقافية والحضارية. وأما أقلامكم ايها الصحافيون فلا بد من ان تنتصر بها الديموقراطية، ومعها ينتصر الوطن على كل التحديات، وما أكثرها”.

رسالة من رئيس الجمهورية
وتليت في الاحتفال رسالة تلقتها الجمعية من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، موقعة بإسم مدير المراسم والعلاقات العامة في رئاسة الجمهورية الدكتور نبيل شديد، جاء في نصها: “تلقى رئيس الجمهورية العماد ميشال عون دعوتكم لحضور الاحتفال الصحافي الكبير بعنوان “تاريخ الصحافة الدامورية”، ويسرنا بهذه المناسبة ان ننقل اليكم شكر فخامة الرئيس على هذه الدعوة، وتقديره لجهودكم الهادفة الى احياء تاريخ الصحافة، وتمنياته لكم بدوام التوفيق والنجاح في نشاطاتكم”.

تكريم
بعد ذلك كرم عدد من المؤسسات الاعلامية، فسلم رئيس البلدية ورئيس الجمعية المكرمين الدروع وهم قصيفي ونبيل حرب وحسين عزالدين عبدو الرحمن عزالدين ومحمد غريب وامل الحاضر فضول وجورج عيد وباسمة ابو سرحال واندريه داغر وعماد مرمل ومرسل حتي وعلياء نمرين الياس صالح ومنير نصر وجوزيف المتني وسيزار عقل ومروان المتني وفرنسوا عقل ومنصور عون.

توزيع كتيب
ووزع في الاحتفال كتيب أعدته البلدية بعنوان “الصحافة الدامورية أقلام لن ننساها”، تتضمن اسماء وصور صحافيي الدامور عبر التاريخ بعنوان “من الدامور الى كل لبنان: صحافيون … بحجم وطن وأكثر”.

وكان سبق الاحتفال وضع أكاليل على النصب التذكاري لشهداء الصحافة في الحديقة مقابل البلدية.

===== أحمد منصور/ ن.ح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Online Casinos