الافطار السنوي لجمعية المقاصد في صيدا - Lobnan.org | موقع لبنان

الافطار السنوي لجمعية المقاصد في صيدا

وطنية – صيدا – أقامت جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية” في صيدا حفل افطارها الرمضاني السنوي والذي تميز هذا العام بتكريم مؤسس “جمعية محمد زيدان للانماء” رجل الأعمال محمد حسن زيدان (ابو رامي) تقديرا لدعمه لرسالة الجمعية ومبادراته في سبيل رفعة المقاصد وتطورها.

وحضر الافطار الذي اقيم في “ثانوية المقاصد الاسلامية” في محلة ضهر المير في صيدا القديمة: ممثل رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري منسق عام تيار المستقبل في الجنوب ناصر حمود، الرئيس فؤاد السنيورة، مفتي صيدا واقضيتها الشيخ سليم سوسان، مفتي صور ومنطقتها الشيخ مدرار الحبال، ممثل المطران مارون العمار المونسنيور الياس الأسمر، ممثل المطران الياس كفوري الأب نقولا باسيل، رئيس المكتب السياسي للجماعة الاسلامية بسام حمود والمسؤول الاجتماعي في الجنوب الحاج حسن ابو زيد، عضو المجلس الشرعي الاسلامي الأعلى عبد الحليم الزين، ممثل رئيس بلدية صيدا محمد السعودي مستشاره احمد شعيب، واعضاء المجلس البلدي، وعدد من مخاتير المدينة، مدير مكتب وزيرة الداخلية العقيد محمود قبرصلي، رئيسة دائرة التنظيم المدني آية الزين، ورئيس دائرة السجل العدلي فراس معطي، ممثل رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد حسن صالح عضو المجلس الاداري للغرفة سمير القطب، ورؤساء جمعيات ومؤسسات اهلية، السفير عبد المولى الصلح، وفاعليات اقتصادية واجتماعية وأهلية وتربوية وصحية، وحشد من المقاصديين.

وكان في استقبال الحضور رئيس الجمعية يوسف النقيب ونائبه حسن الشريف واعضاء المجلس الاداري.

قبرصلي
واعتبرت مسؤولة الأنشطة وعضو الهيئة الادارية لجمعية المقاصد بانة كلش قبرصلي أن “هذه المناسبة برمزيتها وطبيعتها الجامعة واماكن انعقادها في الأصرحة المقاصدية المختلفة تشكل نقطة لقاء والتقاء مع الأهداف والتطلعات التي نصبو اليها جميعا من أجل بناء إنسان سوي قادر على المساهمة في صنع عالم أفضل، من خلال إعداد النشئ ليكون مؤمنا بدينه معتدلا في رؤيته محبا لوطنه”.

النقيب
ومن ثم تحدث رئيس الجمعية مشددا على “نهج الاعتدال والانفتاح والنزاهة”، ومتوقفا عند تزامن هذا اللقاء مع السنة المئة بعد الأربعين على تأسيس الجمعية التي غدت من أعرق الجمعيات اللبنانية وأقدمها في العمل التربوي والخيري التطوعي”.

وفند “الأعباء المالية” التي تواجهها الجمعية ومنها “أعباء التكافل والتضامن مع طلاب الصف السادس في مدرسة عائشة أم المؤمنين، واعطاؤهم منحة 50 في المئة لمتابعة دراستهم في ثانوية المقاصد، وأعباء الأقساط المدرسية عما يزيد عن 250 طالب فلسطيني من مدرسة عائشة أم المؤمنين ولمدة تزيد عن ثلاث سنوات بعد صدور قرار وزارة التربية والتعليم العالي بعدم دفع منح تعليمية في المدارس المجانية عن الطالب غير اللبناني”.

كما وأشار النقيب إلى أن “كلفة تعليم طالب في مدرسة عائشة أم المؤمنين بمبلغ وقدره مليون ليرة لبنانية، تزايد طلبات صندوق دعم الطالب المقاصدي في ظل الوضع الاقتصادي الراهن، وكلفة تنفيذ القانون 46/2017 المتعلق بسلسلة الرتب والرواتب الجديدة للمعلمين”.

كما واستعرض النقيب عددا من “المشاريع الاستثمارية والتطويرية والإنمائية التي يتابع المجلس الاداري للجمعية تنفيذها لتخطي الوضع المالي الصعب ودعما لرسالة المقاصد التربوية”.

زيدان
وتحدث زيدان منوها برسالة المقاصد ودورها في خدمة المجتمع الصيداوي وبخاصة الذي يتلاقى مع ما تقوم به جمعية محمد زيدان من اجل تنمية المدينة القديمة…

ومن ثم قدم النقيب درعا تكريمية بإسم الجمعية الى المحتفى به زيدان. وتخلل الحفل فقرات انشادية من اجواء شهر رمضان المبارك قدمها عدد من متعلمي مدارس المقاصد.

======= حنان نداف / ر.ح.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Online Casinos