عدد خاص لمجلة الأمن في العيد ال 158 لقوى الأمن الداخلي - Lobnan.org | موقع لبنان

عدد خاص لمجلة الأمن في العيد ال 158 لقوى الأمن الداخلي

وطنية – صدر العدد الجديد لمجلة “الأمن”، الخاص بعيد قوى الأمن الداخلي الـ158 وكتب رئيس تحرير المجلة العقيد الركن شربل فرام كلمة تحت عنوان: “تاريخنا عيد يتكرر”، وجاء فيها:
“مؤسسة تعبق بعطر التاريخ، تاريخ وطن أراد من الأمن سياجا وأمانا. مؤسسة كبيرة بكل المقاييس. كبيرة في الوفاء، كبيرة في التضحية، كبيرة في العنفوان. مؤسسة كبيرة في أشخاصها، من كافة رتبهم، من أصغر رتبة إلى أعلاها. مؤسسة تحمي الوطن ومؤسساته، همها أمن المواطن، أمن كل شخص على أرض الوطن. في قراراتها سياسة بعيدة الأمد، شاملة. سياسة أكبر من زواريب وغايات رخيصة. في مواقفها بطولة، بطولة في محاسبة الذات، بطولة في الاعتراف بالخطأ، بطولة في قول الحقيقة. مرت عليها ظروف قاسية، مرت عليها أحداث أليمة، لكنها استمرت باستمرار الزمن. شهداؤها كتبوا بدمائهم أسطر الشرف والبسالة. في كل الحروب بقيت في خدمة الوطن، لم تتشرذم، لم تتراجع، لم تنحز، لم تتموضع. مؤسسة بكل تاريخها، بكل صفحاتها، بكل إنجازاتها تبقى أكبر من أحداث طارئة في المشهد العام. تبقى أكبر من الطارئين على حركة التاريخ، فالتاريخ يكتبه الأبطال، يكتبه الصادقون، يكتبه المناضلون الحقيقيون. همنا حماية الوطن. همنا إنفاذ القانون وملاحقة المرتكبين. همنا ضرب الفساد وتوقيف الفاسدين. همنا الأمن والأمان. فابتعدوا عن طريقنا. لسنا من هواة البطولات الجوفاء. لسنا من هواة إضاعة الوقت وإضاعة الفرص. نحن هدفنا الجبال، لا تهمنا وعورة الطريق، لا تهمنا الأشواك، لا تهمنا الأخطار. تاريخنا يحكي عنا في صفحات وصفحات فاقرأوا. حاضرنا يشهد على إنجازاتنا فتيقنوا.
مستقبلنا نصنعه بتعبنا وصدقنا وعزمنا فانتظروا. مؤسسة قوى الأمن الداخلي. كانت كبيرة وستبقى كبيرة، لكنها ليست أكبر من الوطن. ولا أحد أكبر من الوطن. في عيدك وعد. في عيدك قسم.
في عيدك أمل. ستكون أجسادنا جسر عبور إلى وطن الغد، وطن الحق…”.

وفي العدد الخاص: 1- رئيس الجمهورية: المغتربون فخر لوطنهم.
2- قوى الأمن الداخلي في عيدها: 158عاما في خدمة الوطن.
– الوزيرة ريا الحسن: قوى الأمن متطرفة في القضاء على الإرهاب الأسود.
– اللواء عماد عثمان: قدرنا أن نروي أرزنا بدمائنا.
3- الخبراء الإقتصاديون يحيون قوى الأمن في عيده لا إقتصاد من دون أمن وأمان.
4- أربعة شهداء من قوى الأمن والجيش يحمون طرابلس من الإرهاب بأجسادهم .
5- ضغوط سياسية تفشل بحماية فاسدين ومقايضة ملفاتهم.
6- إطلاق الإطار الإستراتيجي لتطور العمل الشرطي في لبنان.

كما صدرت مجلة “فتى الأمن” التي تعنى بالتربية الوطنية للجيل الصاعد.

يذكر أن مجلة الأمن شهرية تصدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي، بالتعاون مع المديريات العامة لأمن الدولة والدفاع المدني والجمارك.

=================إ.غ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Online Casinos