حدث بعلبك بلدة بقاعية يميزها تمسك أبنائها بالعيش المشترك - Lobnan.org | موقع لبنان



حدث بعلبك بلدة بقاعية يميزها تمسك أبنائها بالعيش المشترك

تحقيق أمينة التويني

وطنية – تقع بلدة حدث بعلبك على سفوح سلسلة جبال لبنان الغربية في سهل البقاع الخصيب، في محافظة بعلبك – الهرمل. مستلقية على كتف تلة، متناهية بشموخها، وثروتها القائمة على التعايش المسيحي – الإسلامي منذ القدم، حيث حمل أبناؤها رسالة صادقة قائمة على الإحترام والتفاهم المتبادل، متمسكين بأرضهم، ممثلين نموذجا للعيش المشترك في البقاع.

تمتاز الحدث بموقعها الجغرافي، كونها بوابة البقاع على بلاد جبيل وكسروان، متنعمة بمناخها الإصطيافي، لترتفع عن سطح البحر حوالى 1350 مترا، محاطة بقرى عدة، شرقا حزين والنبي رشادة شرقا، وجرود عيون السيمان غربا، وبلدة كفردان شمالا ومن الجنوب التليلة وطاريا، لتبلغ مساحتها الإجمالية حوالى 30 ألف دونم.

من أشهر عائلات البلدة: زعيتر، مستراح، حلوان، صقر، شرف، رمح، برو، حسن قاسم، حبيش، زغيب، معلوف، ياغي، صدقة، اغناطيوس وحبيقة.

يبلغ عدد سكانها حوالى خمسة آلاف نسمة، المقيمون فيها حوالى ثلاثة آلاف، القاطنون في المدن حوالى 1500 نسمة طلبا للعلم والرزق، أما المغتربون فيبلغ عددهم حوالى 500 نسمة تقريبا، منتشرين في عدة دول: كندا، اميركا، الدانمارك، اوستراليا، سويسرا، اسبانيا، الأرجنتين والبرازيل.

تميزت بلدة حدث بعلبك في مجال العلم حيث حمل العديد من أبنائها الشهادات العلمية العليا في مختلف الإختصاصات.

من رجالاتها: راعي ابرشية زحلة للموارنة المثلث الرحمات المطران منصور حبيقة، رئيس ولاية سان باولو في البرازيل باولو المعلوف، عميد كلية الهندسة سابقا الدكتور محمد قاسم زعيتر، بالاضافة الى عدد من الأطباء والضباط وأصحاب المهن الحرة وغيرها.

جسدت بلدة حدث بعلبك التعايش الإسلامي – المسيحي بقوة، وقد بدا ذلك واضحا من خلال التنوع المعماري في البلدة، حيث تجد الكنيسة بجانب الجامع، وذلك بجهود سكانها الذين ينشدون ومنذ القدم الصورة الأفضل والأمثل لبلدتهم.

في البلدة ثلاث كنائس: كنيسة السيدة، مار يوحنا ومار جرجس، كما فيها جامع الإمام الباقر وحسينيتان.

الآثار

تمتاز بلدة حدث بعلبك بغنى جذورها المكنونة في باطن أرضها منذ آلاف السنين، حيث تركت فيها حضارات مختلمة بصماتها، منها الآثار الرومانية المتواجدة من خلال وجود بقايا لمعبد يتكون من فناء مستطيل الشكل مع مجموعة من الأحجار المنحوتة المنتشرة في كل مكان، بالاضافة الى مذبح عال بطول مترين، كما هناك العديد من الآثار الحجرية المتواجدة في كل أنحاء البلدة، وبعض المعاصر القديمة، الكهوف، المغاور ومطحنة قديمة.

زراعتها

تكلل البلدة كروم العنب، الزيتون، اللوز والكرز، بالاضافة الى زراعة البصل والبطاطا والدخان خصوصا. تعتمد على الزراعة والوظيفة العامة معا، بالاضافة الى التجارة.

مراكزها

في البلدة عدد من المراكز الرسمية: مخفر لقوى الأمن الداخلي، مركز للدفاع المدني، المبنى البلدي، متوسطة حدث بعلبك الرسمية، مدرسة “دون بوسكو” لبنات مريم.

المجلس البلدي

أول مجلس بلدي انتخب عام 1963 وعدد أعضاء المجلس الحالي سبعة أعضاء، عدد المخاتير ثلاثة، وعدد الناخبين حوالى 2700 ناخب. يسعى رئيس بلدية حدث بعلبك جاهدا لإنماء البلدة على كافة الصعد.

الانجازات

من الانجازات في البلدة: تعبيد طرق، إنشاء حيطان دعم، حديقة عامة، توسعة وإنشاء دوار لمدخل البلدة الرئيسي مع بناء أرصفة، إنارة عامة، حفر بئر ارتوازي بعمق 600 م لمياه الشفة، تحريج حوالى 40 دونما من الصنوبر، ولكن الحريق قضى عليها، غرس 40 دونما من الزيتون.

المشاريع

أما الخطط المستقبلية للمجلس البلدي فهي: إنشاء شبكة صرف صحي للبلدة، شق طرق وتعبيدها، فلش الطرق الزراعية لتمكين المزارعين من الوصول الى مزارعهم في الشتاء.

كسائر البلدات في لبنان، تستحق بلدة العيش المشترك حدث بعلبك الزيارة للاطلاع على آثارها والاستفادة من مزروعاتها.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Online Casinos