سلام عرض الأوضاع مع وزير المال زهرا: على الحكومة تسهيل شؤون المواطن - Lobnan.org | موقع لبنان

سلام عرض الأوضاع مع وزير المال زهرا: على الحكومة تسهيل شؤون المواطن

استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام وزير المال علي حسن خليل، وعرضا الاوضاع والتطورات.

زهرا
وكان استقبل ظهرا النائب أنطوان زهرا الذي قال بعد اللقاء: “ناقشت مع دولة الرئيس شؤونا ملحة للمواطنين، وضرورة خروج الحكومة من حال المراوحة والتعطيل الى الانتاجية الضرورية. هناك مواضيع لا يمكن ان يختلف عليها إثنان أو طرفان سياسيان، لأنها تهم كل اللبنانيين، وبالتالي المطلوب بالحد الأدنى من هذه الحكومة ان تتفق على الإنتاجية تسهيلا للمواضيع والضرورات الملحة لشؤون المواطنين. ونعتبر ان موضوع معالجة أزمة النفايات يأتي في الطليعة الى جانب أزمة رواتب القطاع العام التي ستستجد خلال الأسابيع القليلة المقبلة وغيرها من المشاكل التي تحل على الصعيد الحكومي، إضافة الى موقفنا الثابت من موضوع تشريع الضرورة والحاجة الى إدراج موضوعي قانون الإنتخاب واستعادة الجنسية في بداية أي جدول أعمال لأي جلسة، سواء كانت في العقد العادي أو اذا إتفق على عقد استثنائي قبل نهاية هذه الفترة من الآن وحتى منتصف شهر تشرين الأول”.

وأضاف: “بحثت مع الرئيس سلام أيضا في القضايا الإنمائية لقضاء البترون، ولأن الموضوع يتعلق بأكثر من وزارة، قمنا بمراجعة دولة الرئيس سلام القيم على نشاط كل الوزارات والذي ينسق بينها، وقد أحالني على مجلس الإنماء والإعمار لإستكمال هذه المراجعات. في منطقة ساحل البترون، وتحديدا في شكا وسلعاتا، أنجزت محطتان لمعالجة الصرف الصحي، كذلك أنجزت شبكات الصرف الصحي لمنطقة الساحل، الأولى انتهى العمل بها منذ أكثر من 6 سنوات والثانية في السنتين الأخيرتين، الا انه لم يتم ربط الشبكات بالمحطات وتشغيلها، وبدأ الصدأ يأكل محطة شكا، أما محطة سلعاتا – البترون فما زالت في النايلون وهي غير موصولة، ونحن همنا في الإنماء ليس تشغيل المقاولين لقبض مستحقاتهم في وقت نحن مدينون للإتحاد الأوروبي بقروض ميسرة، بل همنا الخدمة المطلوبة من هذه المنشآت في البنية التحتية، وبالتالي لن نرضى باستمرار الوضع على ما هو”.

وتابع: “من جهة أخرى هناك موضوع مياه الشفة في منطقة البترون، وقد أنجزت مشاريع كثيرة منها ما طالبنا به ومنها ما طالب به غيرنا، لكن تقلصت كميات المياه الى المنازل، والبعض أرجع ذلك الى أسباب سياسية، فلندقق في ذلك إن كان صحيحا، لكن البعض الآخر يقول ثمة اسباب تقنية، بمعنى ان مشاريع الشبكات التي نفذت ليست بالمواصفات المطلوبة لإيصال مياه الشفة الى المنازل، علما أننا لسنا في موسم الشحائح، والمتساقطات كانت هذه السنة جيدة. كما تم استهلاك أكثر من عشرة آلاف متر مكعب من المصدر الرئيسي لمياه الشفة في البترون، واستحدثت عشرات الآبار، ورغم ذلك تقلصت كميات المياه للمنازل، وهو ما يستلزم علاجا وتوضيحا وتحمل المسؤول مسؤولياته”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Online Casinos