Cadeaux D’orient : جنة على الأرض - Lobnan.org | موقع لبنان



الرئيسية » أخبار لبنانية و سياحية » Cadeaux D’orient : جنة على الأرض

Cadeaux D’orient : جنة على الأرض

تقرير : الصحافية آية عيسى

تصوير : قاسم آغا

Cadeaux D’orient:جنة على الأرض

ما ان تدخل الى” Artisanat Cadeaux D’orient” ، حتى تفرح كل حواسك وتغرق في عالم من الجمال.

 وكأن كل قطعة فنية مرآة ترى فيها قلب مصممتها النابض بالحب.

مجموعة من النساء الجميلات، يرسمن بأرواحهن الناعمة تفاصيل لبنان، بكل مواسمه.

 وكأنهن يقولون عبر أشيائهن بصوت واحد:”بحبك يا لبنان”.

في قاموس عائلة سمر بيضون صاحبة ال”artisanat، “الزهق ممنوع”.

 تقول سمر أنها عاشت طفولتها بين القصص والأقمشة المطرزة.

وتضيف بأن فكرة افتتاح المحل كانت لقهر الفراغ.

 “ قطع تضيئ حياة ”

التجول في المحل يشعرك للوهلة الأولى بأنك في حفلة من الألوان .

ترى كل الشخصيات اللبنانية، أهمها:”أبو صطيف وأبو العبد.”

يلفك الشعور بالراحة النفسية، فتطير كعصفور، بجناحي اللغة والتراث في سماء الدهشة.

كل الأشياء التي تلتقطها عدسة العين في محل السيدة سمر بيضون تخلدها الذاكرة، من الطربوش والقنديل اللبناني وتذكار لبنان(القسم الفينيقي) والحقائب والصواني وعطور البيت و البخور والشموع والصابون والوسائد والشراشف وال””souvenir وابريق الشراب….

“ابرة وخيط وسنارة وورد”

بفم مبتسم كياسمينة في الربيع، تشير السيدة سمر بيضون هاشم الى أنها تطرز الورد على الأقمشة وكأنها تزرعه وتستعمل في حياكته كل الألوان.

وتركز على الكتابة باللغة العربية على معظم أعمالها.

بالإضافة الى أنها تؤمن بأن الحرف العربي يرقص بين يديها ويجذب الناس.

تكمل حديثها لموقع lobnan.orgوهي تشع أملا، فتضحك قائلة :”بتغزل بدرزة مرت خالي، بحسها كأنها ولد.”

أما عن أهمية المحل في حياتها فتؤكد بأنها كانت تقول لأولادها:”هيدا خيكن لزغير.”

وتعبر عن مدى فرحها عندما تعجب الزبون القطعة التي يود شرائها، بقولها:”الكلمة الحلوة هيي حق الشغل.”

وتشدد السيدة هاشم على فكرة فصل السياسة عن الفن.

ثم تسلط الضوء على أن الأجانب في لبنان يشترون الهدايا بكثرة من  القسم الفينيقي، فهم بذلك يأخذون معهم صورة لبنان الجميلة والأصيلة.

وبالحديث عن مصدر الأفكار التي تصير فيما بعد قطعا فنية، تقول السيدة هاشم أن للخيال بالدرجة الأولى دور الملهم والمسلسلات والانترنت والشارع أيضا.

“صور أم الفن العربي”

تتكلم السيدة هاشم بفخر، قائلة:”مدينة صور فتحت باب الأبجدية والحضارة للعالم. صور مليئة بكنوز كثيرة، الخشب والصباغ الأرجواني والزجاج والطبيعة الحلوة…. فلماذا لا نحافظ على هذا الإرث العظيم باستخدامه، لتوظيف طاقات الشباب لانتاج الفنون الراقية.”

“رسالة السيدة هاشم للأمهات”

هي الأم التي تتمنى على نساء مجتمعها بأن لا ينسوا كيفية خياطة الزر على ثياب أزواجهن.

“الحب قنديل النجاح”

يعترف زوج السيدة هاشم بأنها رفيقته وأخته وحبيبته وزوجته، فيتلون وجهها بالخجل.

 تعترف بدورها بأن رأيه يهمها كثيرا.

ويشدد على أنه يحب كل مقتنياتها.

ان هذه المرأة الجميلة، تركت على نافذة قلبي ذكرى تستحق بأن أكتبها :”كل لحظة هيي هدية من الله، لازم نعيشها.”

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Online Casinos