بلدة شقرا ودوبيه - Lobnan.org | موقع لبنان



بلدة شقرا ودوبيه

نبذه عن بلدة شقرا ودوبيه

اسم لبلده هي عروس الجنوب اللبناني بشهادة كل من زارها او عرفها …

قد قالوا في أساطيرها القديمة انها سُميت كذلك لأنه كانت تسكنها فتيات شقراوات … وفي قصة اخرى قالوا انه قد خرج منها أحصنة لونها أشقر …

ورغم سحر الأساطير فإن سحر الحقيقة أروع وأكثر جاذبية فعروسنا “شقراء” هي شقراء حقاً … ولكن شقراء بشمسها الدافئة التي تلبس تلالها

وسهولها وقصورها وبيوتها وحتى أزقتها … غلالها ذهبية لامعة … وشقراء بسنابلها الضاحكة للحصاد …

وشقراء بمداد علمائها الذين شقوا لأنفسهم مكاناً في التاريخ، وهي شقراء بترابها العطوف الذي يحتضن شهداء لم يقدموا دماءهم وحياتهم فحسب … بل قدموا التاج الذي يكلل عروسنا “شقراء” التاج المرصع بحكاياتهم … وببسالتهم … ونبلهم الحقيقي …

ولكن … مهلاً … ولحظةً من فضلك … فنحن لن ننسى وما نسينا أن شقراء ليست الوحيدة الجنوبيه التي قدمت لهذا الوطن الأبناء والعلماء والجمال ..

ولكننا وبحكم أننا من أبنائها وولدنا من رحمها الحنون … رأينا أن نتخذ من قصتها مثالاً لباقي قرانا الجنوبية ، مع ما يشدنا في الأصل من حنين للربوع التي حنت علينا وضمت جوانحنا ، شأن كل طفل متعلق بالتي أنجبته وأغدقت عليه كل الحب … فهو يكبر موقراً كل أم ولكن هذا بحكم حبه الأساس لأمه هو …

ونحن نحب كل قرية جنوبية … ونحترمها ونحترم صمودها … ونجد اننا بإنشاء موقع يحمل أسم بلدتنا … نعبر عن كافة القرى التي صمدت وتحدت… وانتصرت.

فهلموا معنا لحضور الزفاف الجنوبي … الزفاف المخضب بالعنفوان والصمود ، ومداد العلم اللا محدود … والجمال والبخور والعوّد هلموا … فحتماً وبإذن الله … لن تنسوا رحلتكم هذه المعتقة بعطر النفس الجنوبي … والحب الجنوبي .

شـقـراء – دوبيـه

تقع شقراء في الجنوب اللبناني ضمن محافظة النبطية قضاء بنت جبيل يحدها من الشمال صفد البطيخ ومجدل سلم ، وجنوبا ميس الجبل وعيترون ، وشرقا حولا والمنارة ، ومن الغرب تحدها بلدة برعشيت ، تبلغ مساحتها حوالي سبعة آلاف دونم ، ترتفع عن سطح البحر(625 كلم ) ، يبلغ عدد سكانها ثلاثة عشر ألف نسمة وتبلغ نسبة المغتربين فيها حوالي 60% موزعين بين الخليج وإفريقيا ونسبة لا بأس بها في أميركا .

كما يوجد فيها خمس مساجد ونادي حسيني للرجال وأيضا نادي حسيني للنساء ، كما يوجد فيها ملعبين لكرة القدم .

تتألف بلدية شقراء من خمسة عشر عضو بلدي وثلاث أعضاء إختيارية وثلاثة مخاتير .

تبعد عن العاصمة بيروت 120  كلم

الطريق إليها:

صور – جويا – عين المزراب – شقرا

صور – قانا – تبنين – عين المزراب – شقراء

اصل الاسم:

السر في تسيمة هذه البلدة  بـــ “  شقراء ” يرجع  لعدة  روايات :-

مشتق من  كثرة معامل الدبس  فيها ، وهذه المعامل خاصة لعمل دبس الخروب ، ولأن لون الدبس اشقر فلهذا  سميت البلدة بــ ” شقراء الدبس ” وبعد

ذلك اختصر السكان اسمها واصبحوا يقولون لها (شقراء)  .

كما ان هناك رواية اخرى تقول ان اسم هذه البلدة مشتق من كثرة الخيول الشقرا  اللون التي كانت فيها .

والرواية الاخرى تقول ان الاسم يعود إلى لون ترابها حيث ان ترابها أشقراللون  فلهذا سميت بــ “  شقراء ” .

رغم اختلاف الروايات في تسميتها  الا ان  بلدة شقراء تبقى شقراء في اسمها وفي سكانها وفي مساحتها وخاصة في  جهادها ونضالها وصمودها في

وجه العدو الصهيوني  .

تاريخها واثارها :

توجد في البلدة قلعة أثرية تسمى ” دوبية ” ، كما توجد بقايا قلعة قديمة ، وهي عبارة عن جدران تنحصر بينهم مساحة تبلغ 1500 متر مربع تقريباً.

العائلات :

الأمين ، إسماعيل ، الزين ، الخطيب ، العلي ، المعد ، الهادي ، بدر الدين ، تميم ، توبة ، حاوي ، حب الله , حكيم , خلف ، درويش ، ذيب , زريق ،سلمان ،سليمان ، شحادة ، طاهر ، عاشور ، عبيد ، عطوي ، عقيقه ، عسيلي ، عواضة ، غريب ، غملوش ، فوعاني ، كريّم ، ماروني ، مرعي ، مسلم ، نصار ، نصرالله ، نور الدين ، ويزاني ، يوسف ، يونس ،  … .

من شقراء:

خرج من شقراء العديد من العلماء الكبار امثال :

– المرحوم السيد محسن الامين : مرجع للشيعة له عدة مؤلفات وفي مقدمتها اعيان الشيعة وله عدة اراء في الاصلاح الديني.

– المرحوم السيد حسن الامين : قاض سابق ومؤرخ واديب.

– المرحوم السيدعبد المطلب الامين ، قاض سابق ، قائم باعمال الحكومة السورية في موسكو سابقاً ، اديب وشاعر.

– المرحوم السيد هاشم الامين : أديب.

– المرحوم السيد عبد الروؤف الامين : اديب وشاعر.

– المرحوم السيد جعفر محسن الامين : اديب وشاعر .

تشهد البلدة نشاطاً وتقدماً وازدهاراً يظهر في عمران البلدة ، ويعود الفضل في هذا الى ابناء البلدة المغتربين ( افريقيا ، الخليج ……) الذين يشكلون

الثروة الرئيسة  بالنسبة الى شقراء ”

بعض المعلومات من: موسوعة اعرف لبنان / موسوعة المدن والقرى اللبنانية – عفيف مرهج

وفي مجلة الباحث، العدد الثاني والثالث تشرين ثاني وشباط 1982 يتحدث الكاتب رائد عون عن شقراء فيقول:

شقراء إحدى قرى جبل عامل نسي التاريخ يوم مولدها كما نسي لماذا سميت بهذا الاسم – فقد جاء في معجم البلدان لمؤلفه ياقوت الحموي المجلد

الثالث صفحة 354 ” إن شقراء قرية الشاعر ( عدي بن الرقاع العاملي ) أحد شعراء الدولة الأموية البارزين ، وقد اشتهرت في العصر الحديث بأنها

مقر علماء السادة آل الأمين ومركز لأهم مدرسة دينية . ومن اشهر علمائها السيد علي محمود الأمين (1860 – 1920)  التي أصبحت شقراء في

عهده مقصدا للعامليين يؤمها الناس من شتى القرى للحصول على الفتاوى الشرعية أو لفصل المنازعات فيما بينهم أو للانتساب إلى مدرستها العلمية

حيث قال عنها الشاعر فتى الجبل

ومجتمع السمار في ليلك الهادي        ذكرتك  زمان الأنس والشعر والهوى

وقال عنها الشاعر موسى الزين شراره:

وبكل عصر بالمعارف شاعلة   شقراء لا زالت منارة عاملة

ومن مشاهير علمائها في العالم الإسلامي السيد محمد الجواد صاحب كتاب ( مفتاح الكرامة ) والسيد محسن الأمين صاحب (أعيان الشيعة ) وكان واسطة العقد في ذلك العصر السيد علي محمود الأمين الذي قال عنه صاحب أعيان الشيعة ما يلي:

 ان”ه كان عالماً فاضلاً محققاً فقيهاً أصولياً شاعراً رئيساً لا يقدم عليه أحد في جبل عامل في عصره…

لقد قضى عشرين سنة في النجف الأشرف ونال إجازات الاجتهاد وهو في سن الثلاثين – وعاد إلى بلدته شقراء فأسس المدرسة العلمية التي أجيزت

من قبل الحكومة العثمانية فتوافد عليها طلاب العلم حتى بلغ عددهم المئات ينهلون من دروس الفقه والأصول والفلسفة والتاريخ واللغة، فكان للسيد

ديوان رحب في هذه المدرسة يستقبل فيه الزوار والمراجعين والمتخاصمين، وكان ديوانه محكمة تفصل بين عشرات المتخاصمين يومياً الوافدين من

شتى أنحاء جبل عامل كل يحمل مشكلة يريد لها حلاً، فكان السيد يصدر أحكامه العادلة الصادرة عن رجل لا تأخذه في الحق لومة لائم .

ولنأخذ نموذجاً واحداً عن خصومة من تلك الخصومات وهي حادثة جرت بين زعيم جبل عامل السياسي المرهوب الجانب في ذلك العصر وهو كامل

الأسعد وخلاصتها أن السيد نجيب فضل الله من عيناتا أرسل رسالة إلى الزعيم يوبخه بها ويوجه إليه تهم الفساد والظلم والاستبداد لان وكيله المكلف

بجمع الضريبة من قبله كان ( يضرب بسيفه) فيظلم ويستبد ويعتدي على أهل القرية ويغتصب حقوقهم، فما كان من كامل الأسعد إلا أن حضر إلى

شقراء إلى ديوان السيد علي محمود مع جمهرة من رجاله شاكيا للسيد أمر تلك الرسالة التي أهانه فيها السيد فضل الله واتهمه فيها بأنه جرثومة الفساد

وفرعون البلاد وسوى ذلك من ألفاظ التشهير وشهر به وطلب الأسعد الحكم بالقضية من خصمه … فما كان من السيد علي إلا أن نطق بحكمه العادل

مخاطبا الأسعد : عليك أن تتوجه فوراً إلى عيناتا وتقدم اعتذارك من السيد فضل الله وتطلب رضاه وعليك أن تعزل وكيلك وتعاقبه على ما قام به من

ظلم للمزارعين والأهالي وان تعيد الحقوق لكل من اغتصب حقه . ولم يستطع كامل الأسعد إلا أن يذهب منفذاً الحكم الصادر بحقه فوراً…”

لكل قرية جنوبية تاريخها الخاص، ونكهتها المميزة لكن القاسم المشترك هذه الروح الرائعة التي يملكها الإنسان على هذه البقعة إن كان في حبه

لأرضه وموطنه أو في رفضه للظلم والجبروت والاستبداد أو في سعيه نحو الكمال من خلال حب العلم والمعرفة، أو من خلال إصرار الإنسان في

الخروج من حالة الفقر والعوز. هذه هي  شقراء، ككل قرية جنوبية لبنانية عربية، تاريخها حافل بالمواقف والبطولات، غنية بالعلم والمعرفة على الرغم من ظلم الزمان والحرمان.

شقرا بنت جبيل النبطية لبنان lobnan (1) شقرا بنت جبيل النبطية لبنان lobnan (2)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Online Casinos